وفي عينيك

تهت ولم أعد أعرف أين أنا

كلما أصل لذاك البعيد 

أعود صفر اليدين

غارقة في أحلام اليقظة

لا أرى سوى طيفك

وفي عينيك أجد روحي

هائمة .. حائرة .. متلهفة

ارحمني وليكن ما يكن

مع تحيات السر

ليست هناك تعليقات: